الشيخ محمد امين الزعبي
بسم الله الرحمن الرحيم
أهلا وسهلا بكم في منتدى الشيخ محمد أمين الزعبي

الشيخ محمد امين الزعبي

خطب دينية -صوتيات- فتاوى - تفسير وشرح القرآن الكريم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الابتلاء والامتحان ( 2)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الزعبي
المدير العام للموقع


المساهمات : 678
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

مُساهمةموضوع: الابتلاء والامتحان ( 2)   الأحد أكتوبر 14, 2012 4:27 pm

الابتلاء والامتحان ( 2)
قال الله تعالى:{إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }النحل120
إن إبراهيم عليه السلام كان إمامًا في الخير, وكان طائعا خاضعًا لله, لا يميل عن دين الإسلام موحِّدًا لله غير مشرك به,لماذا كان ابراهيم أمة لنستمع لهذه الآيات البينات من كلام الحق تبارك وتعالى حيث يقول عز وجل:
{ وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ{124} وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ{125} وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ{126} وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ{127} رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ{128} رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ{129} وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلاَّ مَن سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ{130} إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ{131}البقرة.
إبراهيمُ أبو الأنبياء بعد نوح عليهما السلام،نبي ورسول من أُولي العزم, بعثه الله لأبيه وقومه، يدعوهم إلى الله تعالى، ويبيِّن لهم توحيدَ الله تعالى ، ويحذِّرهم من عبادة الأصنام، ويبيِّن لهم فسادَ معتقدِهم وباطلَ ما هم عليه، فما كان من أبيه وقومه إلاّ التكذيبُ والإنكار،والدعاة والعلماء ينبغي أن يدعوا الى الله تعالى بالحكمة قال الله تعالى : {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125.
ادعُ -أيها الرسول- أنت ومَنِ اتبعك إلى دين ربك وطريقه المستقيم, بالطريقة الحكيمة التي أوحاها الله إليك في الكتاب والسنة, وخاطِب الناس بالأسلوب المناسب لهم, وانصح لهم نصحًا حسنًا, يرغبهم في الخير, وينفرهم من الشر, وجادلهم بأحسن طرق المجادلة من الرفق واللين. فما عليك إلا البلاغ, وقد بلَّغْتَ, أما هدايتهم فعلى الله وحده, فهو أعلم بمن ضلَّ عن سبيله, وهو أعلم بالمهتدين.وقال تعالى: {يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ }البقرة269. لقد تلطَّف إبراهيم عليه السلام مع أبيه في دعوته:{ ياأَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لاَ يَسْمَعُ وَلاَ يَبْصِرُ وَلاَ يُغْنِى عَنكَ شَيْئًا ياأَبَتِ إِنّى قَدْ جَاءنِى مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِى أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا ياأَبَتِ لاَ تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا ياأَبَتِ إِنّى أَخَافُ أَن يَمَسَّكَ عَذَابٌ مّنَ الرَّحْمَنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا }مريم:42-45، وماذا قال أبوه؟{ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لأرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِى مَلِيًّا }مريم:46. لقد أقام الحججَ والبراهين العقلية على فسادِ عبادةِ الأصنام وضلالها، وعدم قدرتها على تخليص نفسها، فكيف تُتَّخذ أربابًا وآلهة؟! أوقَدوا نارًا ليحرقوه، وهذا اسلوب العاجز الحائر عن مقارعة الحجة بالحجة قال الله تعالى: { وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِن قَبْلُ وَكُنَّا بِه عَالِمِينَ{51} إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ{52} قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءنَا لَهَا عَابِدِينَ{53} قَالَ لَقَدْ كُنتُمْ أَنتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ{54} قَالُوا أَجِئْتَنَا بِالْحَقِّ أَمْ أَنتَ مِنَ اللَّاعِبِينَ{55} قَالَ بَل رَّبُّكُمْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ وَأَنَا عَلَى ذَلِكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ{56} وَتَاللَّهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُم بَعْدَ أَن تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ{57} فَجَعَلَهُمْ جُذَاذاً إِلَّا كَبِيراً لَّهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ{58} قَالُوا مَن فَعَلَ هَذَا بِآلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِينَ{59} قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ{60} قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَى أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ{61} قَالُوا أَأَنتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ{62} قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِن كَانُوا يَنطِقُونَ{63} فَرَجَعُوا إِلَى أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنتُمُ الظَّالِمُونَ{64} ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُؤُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاء يَنطِقُونَ{65} قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُكُمْ شَيْئاً وَلَا يَضُرُّكُمْ{66} أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ{67} قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ{68} قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلَاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ{69} وَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ{70} وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطاً إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ{71} وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلّاً جَعَلْنَا صَالِحِينَ{72} وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ{73} } الأنبياء.
وهَبَ الله له في الكبَر إسماعيلَ وإسحاق، فلما ترعرع إسماعيل وتعلَّقت نفس الأب به أمره الله بذبحه ليبتليَ إيمانه وصدقه,الله أكبر يذبح ولده فلذة كبده تنفيذاً لأمر الله تعالى,لذلك كان أمة قال الله تعالى :{ فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْىَ قَالَ يابُنَىَّ إِنّى أَرَى فِى الْمَنَامِ أَنّى أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ ياأَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤمَرُ سَتَجِدُنِى إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ وَنَادَيْنَاهُ أَن ياإِبْراهِيمُ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِى الْمُحْسِنِينَ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاَء الْمُبِينُ وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ }الصافات:102-107، كلُّ ذلك ليظهرَ إيمان الخليل، ولذا اتخذه الله خليلاً، {وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْراهِيمَ خَلِيلاً }النساء:125. الخليل: المحب الذي تخلل حبه مسالك النفس فهو أكبر من الحبيب. وقد شُرِفَ بالخلة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ففي الصحيحين أنه صلى الله عليه وسلم خطبهم أخر خطبة، فقال: "أما بعد أيها الناس: فلو كنت متخذاً من أهل الأرض خليلاً، لاتخذت أبا بكر ابن أبي قحافة خليلاً، ولكن صاحبكم خليل الله" .
والخليل في كلام العرب الصاحب الملازم الذي لا يخفى عنه شيء من أمور صاحبه ، مشتقّ من الخِلال ، وهو النواحي المتخلّلة للمكان ) قال الله تعالى:{ فترى الودق يخرج من خلاله } النور : 43 .وقال تعالى:{ فجّرنا خلالهما نهرا } الكهف 33. هذا أظهر الوجوه في اشتقاق الخليل . ويقال : خِلّ وخُلّ بكسر الخاء وضمّها ومؤنّثهُ : خُلّة بضمّ الخاء ، ولا يقال بكسر الخاء ،
وجمعها خلائل . وتطلق الخلّة بضمّ الخاء على الصحبة الخالصة ، وجمعها خِلال }{ مِنْ قَبْلِ أن يأتي يوم لا بيع فيه ولا خلال}{لا بيع فيه ولا خُلّة ولا شفاعة } البقرة : 254. ومعنى اتُخاذ الله إبراهيم خليلاً شدّة رِضَى اللَّهِ عنه ، إذ قد علم كلّ أحد أنّ الخلّة الحقيقية تستحِيل على الله فأريد لوازمها وهي الرضى ، واستجابة الدعوة ، وذكره بخير ، ونحو ذلك والله أعلم وأجل وأكرم.
حمص الأبية العزيزة تعيش اليوم مرحلة من أصعب مراحل حياتها .إنها تعيش بظروف أشبه ماتكون بظروف غرناطة قبل سقوطها ... ولن يغفر التاريخ لكل من يخذلها...
حمص الجريحة الأبية الشجاعة ...حمص بركة سورية ودرة بلاد الشام وابتسامة شعوبها وطيب أخلاقها... حمص عاصمة الثورة ومركز الإنتصار ومعقل الأحرار.... حمص التي خرّجت أعظم رجالات الوطن ..وورثت العزة والأنفة والإباء من خالدها الذي اختارها من بين بلاد الأرض لكي تكون موطنا له وتربةً لقبره ...والطيورُ على أشكالها تقعُ...
لقد علم خالد أن اهل حمص هم أهل الشجاعة والنخوة والكرامة والمروءة والإباء وهذه أخلاق تناسبه كثيرا وتعجبه كثيرا وكانت حمص على قدر المسؤولية فقد ورثت من خالدها صفاته واخلاقه ومجده وتحولت المدينة كلها بحاراتها وأريافها إلى جسد خالد ليس فيها موضع شبر إلا وفيه قصف من هاون او قذيفة من مدفع أو برميل من تي إن تي ..وهي صابرة صامدة وأحرارها محاصرون من عدة أشهر من دون غذاء ولا دواء ولا طعام ولا شراب أشبه بحصار الشًّعب في مكة للنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه .
إنني اشعر أن هناك مؤامرة على حمص حتى بين بعض صفوف المعارضة وأنا مسؤول عن كلامي وأشم رائحة وسخة فقد يكون هناك اتفاق ضمني حول حمص وإلا فغير مفهوم هذا التهميش المتعمد لحمص طيلة شهور الحصار ولا أحد يهتم بحمص وبأهلها وبمعاناتها لا إغاثيا ولا عسكريا ولا لوجستيا ولا حتى إعلاميا يمرون على ذكر حمص مرور الكرام وعندما تحركت ضمائرهم تكرّموا علينا باسم جمعة من الجمع ((جمعة فك الحصار عن حمص)) لم منها أي فائدة بل على العكس نبّهت النظام إلى مزيد من الإستعداد لحمص لقمعها وقتلها وقصفها ومحاصرتها ..
كأن هؤلاء الآلاف المؤلفة من البشر الذين ينتظرون الموت كل لحظة في حمص كأنهم ليسوا بشرا ولا مسلمين ولا عرب ولا سوريين ولم يكونوا في يوم من الأيام هم الثورة وأيقونة الحرية .
وكأن الخالدية وباب الدريب وباب السباع وبستان الديوان والصفصافة وجورة الشياح والقصور والقرابيص والبياضة وديربعلبة ووادي العرب وكرم الزيتون وغيرهها من الحارات لم تكن هذه الأسماء في يوم من الأيام رايات محلقة في سماء الثورة .. يوم كان بعض أهلنا في باقي المحافظات (( مع الحب والتقدير للجميع )) يقولون لنا " عن حئا يابي ؟؟؟؟عن حئا عم يضربوكم ...بالدبابة ولا هي فبركات الجزيرة والقنوات المغرضة ؟؟؟؟؟!!!!!" وهم يعرفون من هي حمص ولولا حمص لما كان هناك ثورة في دمشق وحلب والمنطقة المحررة في إدلب .لقد تركوا حمص تواجه مصيرها وفيها أربعة آلاف محاصر هم عرضة للقتل والسحق في أي لحظة وهم مشغولون بمناطق أخرى ...ونحن لن نغفر للمعارضة إن سقطت حمص وقتل أحرارها وثوارها حتى ولو أسقطوا النظام بالكامل لأن الواجب الأخلاقي يحتم عليهم أن يعملوا لحقن دماء إخوانهم قبل تحقيق مكاسب سياسية في دمشق وحلب وعلى حدود تركيا .وإن حدث شيء من هذا لاقدر الله فحمص تعد هؤلاء السفلة من المعارضة أن مصيرهم لن يكون أفضل من مصير النظام البائد وتعدهم حمص أنهم لن يطؤوا ثراها ولن يدنسوا أرضها ولن يحتفلوا في ساحتها ويستغلوا طيب شعبها .......
ياْمَنْ تَرَاْنَاْ والْمداْفع حوْلناْ
والْقصْفُ أرْكاْنَ الْجباْل يزلْزلُ
والمْوْتُ فوْق رؤوْسناْ لكنّه
ممّا يرىْ مِنْ صبْر أَهْلِيَ يخْجل
إنْ كنْتَ ضيّعْت الطَّريْق فأنْت فيْ
بنْت الْوليْد ومثْلهاْ لاْ يجْهلُ
فاخلع حذاءك إن تحت ترابها
أشلاءَ قومٍ ألفَ قومٍ يعدلوا
أنصتْ لحمصَ على المنابر أعلنتْ
والقولُ للثوار لا يتبّدلُ
جيشُ البنادق من يمثّل شعبنا
لا من تراهم في الفنادق يثملوا
يا أيها التاريخ فافهم درسنا
إنّا نولي من نشاء ونعزل
إنّا نولي من نشاء ونعزل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohamadalzabe.megabb.com
 
الابتلاء والامتحان ( 2)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ محمد امين الزعبي :: خطب دينية-
انتقل الى: