الشيخ محمد امين الزعبي
بسم الله الرحمن الرحيم
أهلا وسهلا بكم في منتدى الشيخ محمد أمين الزعبي

الشيخ محمد امين الزعبي

خطب دينية -صوتيات- فتاوى - تفسير وشرح القرآن الكريم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  أذكار المتعلقة بالزكاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الزعبي
المدير العام للموقع


المساهمات : 651
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

مُساهمةموضوع: أذكار المتعلقة بالزكاة   الخميس ديسمبر 26, 2013 3:19 am


(باب أذكار المتعلقة بالزكاة)
قال الله تعالى : (خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصل عليهم) [ التوبة : 103 ].
وروينا في (صحيحي البخاري ومسلم) عن عبد الله بن أبي أوفى رضي الله عنهما ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أتاه قوم بصدقة قال : " اللهم صل عليهم " فأتاه أبو أوفى بصدقتة فقال : " اللهم صل على آل أبي أوفى ".
قال الشافعي والأصحاب رحمهم الله : الاختيار أن يقول : آخذ الزكاة لدافعها : أجرك (بمد الهمزة وقصرها ، والقصر أجود) الله فيما أعطيت ، وجعله لك طهورا ، وبارك لك فيما أبقيت ، وهذا الدعاء مستحب لقابض الزكاة ، سواء كان الساعي أو الفقراء ، وليس الدعاء بواجب على المشهور من مذهبنا ومذهب غيرنا.
وقال بعض أصحابنا : إنه واجب ، لقول الشافعي : فحق على الوالي أن يدعو له ، ودليله ظاهر الأمر في الآية.
قال العلماء : ولا يستحب أن
يقول في الدعاء : اللهم صل على فلان ، والمراد بقوله تعالى : (وصل عليهم " أي : ادع لهم.
وأما قول النبي صلى الله عليه وسلم : " اللهم صل عليهم عليهم " فقال لكون لفظ الصلاة مختصا به ، فله أن يخاطب به من يشاء بخلافنا نحن.
قالوا : وكما لا يقال : محمد عز وجل وإن كان عزيزا جليلا ، فكذا لا يقال : أبو بكر ، أو علي صلى الله عليه وسلم ، بل يقال : رضي الله عنه ، أو رضوان الله عليه ، وشبه ذلك ، فلو قال : صلى الله عليه وسلم ، فالصحيح الذي عليه جمهور أصحابنا أنه مكروه كراهة تنزيه.
وقال بعضهم : هو خلاف الأولى ، ولا يقال : مكروه.
وقال بعضهم : لا يجوز ، وظاهره التحريم ، ولا ينبغي أيضا في غير الأنبياء أن يقال : عليه السلام ، أو نحو ذلك إلا إذا كان خطابا أو جوابا ، فإن الابتداء بالسلام سنة ، ورده واجب ، ثم هذا كله في الصلاة ، والسلام على غير الأنبياء مقصودا.
أما إذا جعل تبعا ، فإنه جائز بلا خلاف ، فيقال : اللهم صل على محمد وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذريته وأتباعه ، لأن السلف لم يمتنعوا من هذا ، بل قد أمرنا به في التشهد وغيره ، بخلاف الصلاة عليه منفردا ، وقد قدمت ذكر هذا الفصل مبسوطا في " كتاب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ".
[ فصل ] :
إعلم أن نية الزكاة واجبة ، ونيتها تكون بالقلب كغيرها من العبادات ، ويستحب أن يضم إليه التلفظ باللسان ، كما في غيرها من العبادات ، فإن اقتصر على لفظ اللسان دون النية بالقلب ، ففي صحته خلاف.
الأصح أنه لا يصح ، ولا يجب على دافع الزكاة إذا نوى أن يقول مع ذلك : هذه زكاة ، بل يكفيه الدفع إلى من كان من أهلها ، ولو تلفظ بذلك لم يضره ، والله أعلم.
[ فصل ] :
يستحب لمن دفع زكاة ، أو صدقة ، أو نذرا ، أو كفارة ونحو ذلك أن يقول : ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم ، قد أخبر الله سبحانه وتعالى بذلك عن إبراهيم وإسماعيل صلى الله عليهما وسلم ، وعن امرأة عمران.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohamadalzabe.megabb.com
 
أذكار المتعلقة بالزكاة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ محمد امين الزعبي :: خطب دينية-
انتقل الى: