الشيخ محمد امين الزعبي
بسم الله الرحمن الرحيم
أهلا وسهلا بكم في منتدى الشيخ محمد أمين الزعبي

الشيخ محمد امين الزعبي

خطب دينية -صوتيات- فتاوى - تفسير وشرح القرآن الكريم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأذكار النووية فصل يحرم أن يقول إن فعلت كذا فأنا يهودي أو نصراني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الزعبي
المدير العام للموقع


المساهمات : 662
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

مُساهمةموضوع: الأذكار النووية فصل يحرم أن يقول إن فعلت كذا فأنا يهودي أو نصراني    الأحد أكتوبر 30, 2016 9:45 pm


الأذكار النووية
ليحيى بن شرف النووي رحمه الله تعالى.

(باب في ألفاظ يكره استعمالها)
يحرم أن يقول إن فعلت كذا فأنا يهودي أو نصراني
فصل :
يحرم أن يقول إن فعلت كذا فأنا يهودي أو نصراني ، أو برئ من الإسلام
ونحو ذلك ، فإن قاله وأراد حقيقة تعليق خروجه عن الإسلام بذلك ، صار كافرا في الحال ، وجرت عليه أحكام المرتدين ، وإن لم يرد ذلك لم يكفر ، لكن ارتكب محرما ، فيجب عليه التوبة ، وهي أن يقلع في الحال عن معصيته ، ويندم على ما فعل ، ويعزم على أن لا يعود إليه أبدا ، ويستغفر الله تعالى ويقول : لا إله إلا الله محمد رسول الله .

فصل : يحرم عليه تحريما مغلظا أن يقول لمسلم : يا كافر.
1091 - روينا في " صحيحي البخاري ومسلم " عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : " إذا قال الرجل لاخيه : يا كافر ، فقد باء بها أحدهما ، فإن كان كما قال ، وإلا رجعت عليه ".
1092 - وروينا في " صحيحيهما " عن أبي ذر رضي الله عنه أنه سمع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول : " من دعا رجلا بالكفر أو قال : عدو الله وليس كذلك ، إلا حار عليه " وهذا لفظ رواية مسلم ، ولفظ البخاري بمعناه ، ومعنى حار : رجع.
قال ابن علان في " شرح الاذكار " : وجميع ما ذكر ليس بيمين لعروه عن ذكر اسم الله تعالى وصفته ، ولان المحلوف به حرام ، فلا ينعقد به اليمين ، كقوله : إن فعلت كذا فأنا زان أو سارق.
فإن قلت : يشكل على ما ذكر ما في " صحيح البخاري " من عدة طريق أن خبابا طلب من العاص بن وائل السهمي دينا له فقال : لا أعطيك حتى تكفر بمحمد ، فقال : لا أكفر به حتى يميتك الله ثم يبعثك.
وقد يجاب بأنه لم يقصد التعليق وإنما أراد تكذيب ذلك اللعين في أنكار البعث ، ولا ينافيه قوله " حتى " لانها تأتي بمعنى " إلا " المنقطعة ، فتكون بمعنى " لكن " التي صرحوا بأن ما بعدها كلام مستأنف ، وعليه خرج حديث " حتى يكون أبواه يهودانه " أي لكن أبواه ، أشار إليه بعض المحققين.
فصل : لو دعا مسلم على مسلم فقال : اللهم اسلبه الإيمان عصى بذلك ، وهل يكفر الداعي بمجرد هذا الدعاء ؟ فيه وجهان لاصحابنا حكاهما القاضي حسين من أئمة أصحابنا في الفتاوى أصحهما : لا يكفر ، وقد يحتج لهذا بقول الله تعالى إخبارا عن موسى (صلى الله عليه وسلم) : (ربنا اطمس على أموالهم واشدد على قلوبهم فلا يؤمنوا...) الآية [ يونس : 88 ] وفي هذا الاستدلال نظر ، وإن قلنا : إن شرع من قبلنا شرع لنا.
وَصَـلـَّى اللهُ عَـلـَى سَيـِّدِنـَا مُحَمَّدٍ النـَّبـِيّ الأمِيِّ وَعَلى آلِهِ وَصَحْبـِهِ وَسَـلـَّمَ ومن استن بسنته الى يوم الدين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohamadalzabe.megabb.com
 
الأذكار النووية فصل يحرم أن يقول إن فعلت كذا فأنا يهودي أو نصراني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ محمد امين الزعبي :: خطب دينية-
انتقل الى: