الشيخ محمد امين الزعبي
بسم الله الرحمن الرحيم
أهلا وسهلا بكم في منتدى الشيخ محمد أمين الزعبي

الشيخ محمد امين الزعبي

خطب دينية -صوتيات- فتاوى - تفسير وشرح القرآن الكريم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأذكار النووية ينبغي أن لا يقال للقائم بأمر المسلمين خليفة الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الزعبي
المدير العام للموقع


المساهمات : 657
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

مُساهمةموضوع: الأذكار النووية ينبغي أن لا يقال للقائم بأمر المسلمين خليفة الله    الثلاثاء نوفمبر 01, 2016 9:44 pm


الأذكار النووية
ليحيى بن شرف النووي رحمه الله تعالى.
(باب في ألفاظ يكره استعمالها)

الأذكار النووية
ليحيى بن شرف النووي رحمه الله تعالى.
(باب في ألفاظ يكره استعمالها)
ينبغي أن لا يقال للقائم بأمر المسلمين خليفة الله
فصل : ينبغي أن لا يقال للقائم بأمر المسلمين خليفة الله ، بل يقال الخليفة ، وخليفة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، وأمير المؤمنين.
روينا في " شرح السنة " للامام أبي محمد البغوي رضي الله عنه قال رحمه الله : لا بأس أن يسمى القائم بأمر المسلمين : أمير المؤمنين ، والخليفة ، وإن كان مخالفا لسيرة أئمة العدل ، لقيامه بأمر المؤمنين وسمع المؤمنين له.
قال : ويسمى خليفة لانه خلف الماضي قبله ، وقام مقامه.
قال : ولا يسمى أحد خليفة الله تعالى بعد آدم وداود عليهما الصلاة والسلام.
قال الله تعالى : (إني جاعل في الأرض خليفة) [ البقرة : 30 ].
وقال تعالى : (يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض) [ ص : 26 ] .
وعن ابن أبي مليكة أن رجلا قال لابي بكر الصديق رضي الله عنه : يا خليفة الله ، فقال : أنا خليفة محمد (صلى الله عليه وسلم) ، وأنا راض بذلك.
وقال رجل لعمر بن العبد العزيز رضي الله عنه : يا خليفة الله ، فقال : ويلك لقد تناولت تناولا بعيدا ، إن أمي سمتني عمر ، فلو دعوتني بهذا الاسم قبلت ، ثم كبرت فكنيت أبا حفص ، فلو دعوتني به قبلت ، ثم وليتموني أموركم فسميتوني أمير المؤمنين ، فلو دعوتني بذاك كفاك.
وذكر الإمام أقضى القضاة أبو الحسن الماوردي البصري الفقيه الشافعي في كتابه " الأحكام السلطانية " أن الإمام سمي خليفة ، لانه خلف رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في أمته ، قال : فيجوز أن يقال الخليفة ، على الإطلاق ، ويجوز خليفة رسول الله.
قال : واختلفوا في جواز قولنا خليفة الله ، فجوزه بعضهم لقيامه بحقوقه في خلقه ، ولقوله تعالى : (هو الذي جعلكم خلائف في الأرض) [ فاطر : 39 ] وامتنع جمهور العلماء من ذلك ، ونسبوا قائله إلى الفجور ، هذا كلام الماوردي.
قلت : وأول من سمي أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، لا خلاف في ذلك بين أهل العلم.
وأما ما توهمه بعض الجهلة في " مسيلمة " فخطأ صريح ، وجهل قبيح ، مخالف لاجماع ، العلماء ، وكتبهم متظاهرة على نقل الاتفاق على أن أول من سمي أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
1093 - وقد ذكر الإمام الحافظ أبو عمر بن عبد البر في كتابه " الاستيعاب " في أسماء الصحابة رضي الله عنهم بيان تسمية عمر أمير المؤمنين أولا ، وبيان سبب ذلك ، وأنه كان يقال في أبي بكر رضي الله عنه خليفة رسول الله (صلى الله عليه وسلم).
وَصَـلـَّى اللهُ عَـلـَى سَيـِّدِنـَا مُحَمَّدٍ النـَّبـِيّ الأمِيِّ وَعَلى آلِهِ وَصَحْبـِهِ وَسَـلـَّمَ ومن استن بسنته الى يوم الدين .

فصل : ينبغي أن لا يقال للقائم بأمر المسلمين خليفة الله ، بل يقال الخليفة ، وخليفة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، وأمير المؤمنين.
روينا في " شرح السنة " للامام أبي محمد البغوي رضي الله عنه قال رحمه الله : لا بأس أن يسمى القائم بأمر المسلمين : أمير المؤمنين ، والخليفة ، وإن كان مخالفا لسيرة أئمة العدل ، لقيامه بأمر المؤمنين وسمع المؤمنين له.
قال : ويسمى خليفة لانه خلف الماضي قبله ، وقام مقامه.
قال : ولا يسمى أحد خليفة الله تعالى بعد آدم وداود عليهما الصلاة والسلام.
قال الله تعالى : (إني جاعل في الأرض خليفة) [ البقرة : 30 ].
وقال تعالى : (يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض) [ ص : 26 ] .
وعن ابن أبي مليكة أن رجلا قال لابي بكر الصديق رضي الله عنه : يا خليفة الله ، فقال : أنا خليفة محمد (صلى الله عليه وسلم) ، وأنا راض بذلك.
وقال رجل لعمر بن العبد العزيز رضي الله عنه : يا خليفة الله ، فقال : ويلك لقد تناولت تناولا بعيدا ، إن أمي سمتني عمر ، فلو دعوتني بهذا الاسم قبلت ، ثم كبرت فكنيت أبا حفص ، فلو دعوتني به قبلت ، ثم وليتموني أموركم فسميتوني أمير المؤمنين ، فلو دعوتني بذاك كفاك.
وذكر الإمام أقضى القضاة أبو الحسن الماوردي البصري الفقيه الشافعي في كتابه " الأحكام السلطانية " أن الإمام سمي خليفة ، لانه خلف رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في أمته ، قال : فيجوز أن يقال الخليفة ، على الإطلاق ، ويجوز خليفة رسول الله.
قال : واختلفوا في جواز قولنا خليفة الله ، فجوزه بعضهم لقيامه بحقوقه في خلقه ، ولقوله تعالى : (هو الذي جعلكم خلائف في الأرض) [ فاطر : 39 ] وامتنع جمهور العلماء من ذلك ، ونسبوا قائله إلى الفجور ، هذا كلام الماوردي.
قلت : وأول من سمي أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، لا خلاف في ذلك بين أهل العلم.
وأما ما توهمه بعض الجهلة في " مسيلمة " فخطأ صريح ، وجهل قبيح ، مخالف لاجماع ، العلماء ، وكتبهم متظاهرة على نقل الاتفاق على أن أول من سمي أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
1093 - وقد ذكر الإمام الحافظ أبو عمر بن عبد البر في كتابه " الاستيعاب " في أسماء الصحابة رضي الله عنهم بيان تسمية عمر أمير المؤمنين أولا ، وبيان سبب ذلك ، وأنه كان يقال في أبي بكر رضي الله عنه خليفة رسول الله (صلى الله عليه وسلم).
وَصَـلـَّى اللهُ عَـلـَى سَيـِّدِنـَا مُحَمَّدٍ النـَّبـِيّ الأمِيِّ وَعَلى آلِهِ وَصَحْبـِهِ وَسَـلـَّمَ ومن استن بسنته الى يوم الدين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohamadalzabe.megabb.com
 
الأذكار النووية ينبغي أن لا يقال للقائم بأمر المسلمين خليفة الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ محمد امين الزعبي :: خطب دينية-
انتقل الى: