الشيخ محمد امين الزعبي
بسم الله الرحمن الرحيم
أهلا وسهلا بكم في منتدى الشيخ محمد أمين الزعبي

الشيخ محمد امين الزعبي

خطب دينية -صوتيات- فتاوى - تفسير وشرح القرآن الكريم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفقه المنهجي رقم (117). على مذهب الإمام الشافعي رحمه الله تعالى. زيارة مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقبره الشريف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الزعبي
المدير العام للموقع


المساهمات : 662
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

مُساهمةموضوع: الفقه المنهجي رقم (117). على مذهب الإمام الشافعي رحمه الله تعالى. زيارة مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقبره الشريف   السبت يوليو 15, 2017 3:20 am


الفقه المنهجي رقم (117).
على مذهب الإمام الشافعي رحمه الله تعالى.

زيارة مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقبره الشريف

أهمية ذلك ودليله:
أما مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقد دل على استحباب زيارته قوله - صلى الله عليه وسلم -: " لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى ".
وأما قبره - صلى الله عليه وسلم - فقد دل على استحباب زيارته وعظم الأجر المنوط بها، إجماع الصحابة كلهم والتابعين من بعدهم على زيارة قبره - صلى الله عليه وسلم - كما يدل على ذلك ما ثبت من استحباب زيارة القبور عامة بقوله - صلى الله عليه وسلم - " كنت قد نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها " وبفعله إذ كان يزور البقيع بين حين وأخر.
ولا ريب أن الاستحباب يتضاعف إذا كان القبر قبر رسول الله - صلى الله عليه وسلم -. كما يدل على ذلك قوله - صلى الله عليه وسلم - لمعاذ، عندما أرسله إلى اليمن: " يا معاذ، عسى أن لا تلقاني بعد عامي هذا، ولعلك أن تمر بمسجدي هذا وقبري " رواه أحمد بسند صحيح.
ومعلوم أن (لعلك) هنا بمعنى الطلب والرجاء.

آداب زيارة مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
فإذا أدركت مدى أهمية زيارة مسجد الرسول - صلى الله عليه وسلم - وقبره الشريف، فلتعلم أن على الحاج إذا فرغ من نسك حجه وعمرته،
كان عليه حين يتجه إلى مدينة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لينال شرف زيارته وزيارة مسجده التزام الآداب التالية:

أولاً: يستحب أن يعقد العزم ـ لدى اتجاهه إلى المدينة المنورة ـ على زيارة النبي - صلى الله عليه وسلم - وزيارة مسجده، حتى يكتب له أجرهما معاً. وأن يكثر في طريقه من الصلاة على رسول الله - صلى الله عليه وسلم -.
ثانياً: يستحب أن يغتسل قبيل دخوله المدينة إن تيسر له ذلك، وإلا فليغتسل قبل دخوله المسجد، ويلبس أنظف ثيابه.
ثالثاً: إذا وصل إلى باب مسجده - صلى الله عليه وسلم - فليقدم رجله اليمنى في الدخول قائلاً:
" أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وبسلطانه القديم من الشيطان الرجيم، بسم الله، والحمد لله، اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد وسلم.
اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك "
قال الإمام النووي: هذا الذكر والدعاء مستحب في كل مسجد، وقد وردت فيه أحاديث في الصحيح وغيره، ثم يدخل فيتجه إلى الروضة الكريمة، وهي ما بين المنبر والبيت، فيصلى تحية المسجد يجنب المنبر.
إذ يظن أن يكون موقف رسول الله - صلى الله عليه وسلم -.
رابعاً: إذا صلى التحية في الروضة، فليأت إلى القبر الكريم، فيستدبر القبلة ويستقبل جدار القبر، ويبعد عن رأس القبر نحو أربعة أذرع.
ويقف ناظراً إلى أسفل ما يستقبله من جدار القبر، وقد أفرغ قَلْبَهُ من علائق الدنيا واستحضر جلالة موقفه ومنزلة من هو في حضرته.
ثم يسلم بصوت خفيض قائلاً:
السلام عليك يا رسول الله، السلام عليك يا نبي الله، السلام عليك يا خيرة الله، السلام عليك يا خيرة رب العالمين، جزاك الله يا رسول الله عنا أفضل ما جزى نبياً وسولاً عن أمته.
أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أنك عبده ورسوله من خلقه، وأشهد أنك قد بلغت الرسالة، وأديت الأمانة، ونصحت الأمة، وجاهدت في الله حق جهاده.
ثم ينحرف قليلاً نحو اليمين حيث قبر أبي بكر - رضي الله عنه - فيقول: السلام عليك يا أبا بكر الصديق، ثم ينحرف إلى اليمين أيضا حيث قبر عمر بن الخطاب فيقول: السلام عليك يا عمر بن الخطاب.
ثم يعود إلى مكانه الأول، ويتجه إلى القبلة فيدعوا لنفسه وللمؤمنين بما يشاء، فإنها ساعة تُرجى فيها الاستجابة إن شاء الله.
خامساً: لا يجوز الطواف بقبر النبي - صلى الله عليه وسلم -، كما قال الإمام النووي، ويكره أن يلصق نفسه بجدار القبر، كما يكره التمسح به وتقبيله، كما هو شأن من الجهال، بل الأدب أن يبتعد عن القبر كما يبتعد عنه - صلى الله عليه وسلم - في حضرته أثناء حياته.
سادساً: ينبغي له مدة إقامته في المدينة المنورة أن يصلي الصلوات كلها في مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وأن يخرج كل يوم إلى زيارة البقيع، وأن يزور قبور شهداء أحد، كما يستحب استحباباً مؤكداً أن يأتي مسجد قباء، وقد كان - صلى الله عليه وسلم - يأتي مسجد قباء في كل يوم سبت ورد ذلك في الصحيحين وغيرهما.
وَصَـلِّ اللهُم عَـلـَى سَيـِّدِنـَا مُحَمَّدٍ النـَّبـِيّ الأمِيِّ وَعَلى آلِهِ وَصَحْبـِهِ وَسَـلـَّمْ ومن استن بسنته الى يوم الدين .
يا سارياً وظلامُ الليلِ معتكرٌ….حيتك وقفاءُ من مسترسلي الديمي
بلغ اذا جئت ذياك الحمى عربا .. قد خيموا بين سفح البان والعلم

وان نزلت مقاما فيه قد خفقت .. جناح جبريل عني التراب فالتثم

وقل أسير هواكم شفه ظمأ .. وحوض أنعمكم ورد لكل ظمي

ياجيرة بسويدا القلب قد نزلوا .. واستوطنوا منذ أخذ العهد بالقدم

أيحرم الصب منكم والجنان به .. أنتم وذكركم مستعذب بفم

لا عذب الله فيكم مقلة سهرت .. بنار هجركم أيا جيرة العلم

فما التزمت قوافي الشعر أمدحكم .. الا لأدعى لكم من جملة الخدم

فان قبلتم فهذا منتهى أملي .. وان رددتم فيا ذلي ويا ألمي

ان لم أكن في حماكم لائذا ابدا .. بمن ألوذ ويرجى فيه معتصم

صلى وسلم رب العرش ماارتعدت .. قلوب أهل الهوى من بأس بعدهم

على المعلم مفتاح الهداية والرسل .. الكرام هداة الحل والحرم

(صالح الحلبي المارعي)
وقال أحد المحبين :

نَحْنُ فِي رَوْضَةِ الرَسُولِ جُلُوسٌ= هَذِهِ يَقْظَةٌ وَإِلاَّ مَنَامٌ
يَا رسولَ الإلهِ في كلِّ حينٍ = لكَ مِني تحيةٌ وسَلامٌ
يَا رَسُولَ الإلهِ إِني مُحِبٌّ = لَكَ واللهِ شَائِقٌ مُسْتَهَامٌ
يَا رسولَ الإلهِ في كلِّ حينٍ = لكَ مِني تحيةٌ وسَلامٌ
يَارسولَ الإلهِ شَوْقِي عَظِيمٌ = زَائِدٌ والغرَامُ فيكَ غَرَامٌ
يَا رسولَ الإلهِ جِئْتُكَ أَسْعَى = قَيَّدَتْني الذنوبُ وهِي عِظَام
يَا رسولَ الإلهِ إِني نَزِيلٌ = وَنَزِيلُ الكِرامِ لَيسَ يُضَامُ
يَا إلهَ السماءِ صَلِّ عَليهِ = كلَّما دامَ للزَّمَانِ دَوَامُ
وعَلَى آلهِ أَجَلِّ البَرَايَا = وعلَى صَحْبِهِ الجميعِ السَّلامُ.
اللهم ارزقنا زيارة مسجد سيدنا محمد وروضته الشريفة وقبره المعطر في هذا العام وفي كل عام برحمتك يا أرحم الراحمين .
وَصَـلِّ اللهُم عَـلـَى سَيـِّدِنـَا مُحَمَّدٍ النـَّبـِيّ الأمِيِّ وَعَلى آلِهِ وَصَحْبـِهِ وَسَـلـَّمْ ومن استن بسنته الى يوم الدين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohamadalzabe.megabb.com
 
الفقه المنهجي رقم (117). على مذهب الإمام الشافعي رحمه الله تعالى. زيارة مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقبره الشريف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ محمد امين الزعبي :: خطب دينية-
انتقل الى: