الشيخ محمد امين الزعبي
بسم الله الرحمن الرحيم
أهلا وسهلا بكم في منتدى الشيخ محمد أمين الزعبي

الشيخ محمد امين الزعبي

خطب دينية -صوتيات- فتاوى - تفسير وشرح القرآن الكريم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 أخي المسلم أحذر العجل الفضي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نزيه حرفوش



المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 22/04/2008

مُساهمةموضوع: أخي المسلم أحذر العجل الفضي   الإثنين يونيو 16, 2008 10:22 am

أخي المسلم
احذر العجل الفضي
كان الله وقت لموسى ثلاثين ليلة ثم أتمها بعشر، فلما مضت الثلاثون قال السامري لبني إسرائيل: إنما أصابكم الذي أصابكم عقوبة بالحلي الذي كان معكم، وكانوا قد استعاروا ذلك من آل فرعون فساروا وهي معهم فقذفوها إلى السامري فصورها صورة بقرة، وكان قد صرّ في ثوبه قبضة من أثر حافر فرس جبريل فقذفها مع الحلي في النار فأخرج عجلا يخور.([1])
[1696] وروى الحاكم من حديث علي قال: عمد السامري إلى ما قدر عليه من الحلي فضربه عجلا، ثم ألقى القبضة في جوفه، فإذا هو عجل له خوار" الحديث، وفيه: "فعمد موسى إلى العجل فوضع عليه المبارد على شفير الماء، فما شرب من ذلك أحد ممن كان عبد العجل إلا اصفر وجهه.
فما هي أوجه الشبه بين عجل بني إسرائيل:
1-عبدوه عن جهل وضلال في لحظات الغفلة وغياب الداعية إلى الله سيدنا موسى عليه السلام.
2- وأنت ترى أخي المسلم بعين البصيرة كيف استغلت عقول وعواطف العوام من بني اسرائيل بكل سهولة ويسر.
3- لقد نطق العجل فافتتنوا به ونسوا داعي الله إلى التوحيد.
4- لقد كان الذهب حليّاً ومتاعاً يتزين به وينتفع به فتحول إلى فتنة وضلال.
فهم كما قال الله سبحانه فيهم ﴿ وأشربوا قلوبهم العجل بكفرهم
وأما العجل الفضي الذي دخل كل بيت ووصل إلى غرف النوم المقفلة ,
الذي تسمرت أمامه عقول وقلوب شبابنا وبناتنا, وذبح الوقت الثمين أمام إشعاعه ونضارته وزهو ألوانه وصفاء صوره فضاع الوقت وضاعت الأمة بضياعه,وأضعنا الهدي النبويr (اغتنم خمسًا قبل خمس: شبابك قبل هرمك وصحتك قبل سقمك وغناك قبل فقرك وفراغك قبل شغلك وحياتك قبل موتك )([2]).
وأنت أوجه الشبه الواضحة لكل ذي بصيرة .
فذاك من معدن وقد نطق , وهذا من معدن وقد نطق .
فذاك عكف بنو إسرائيل على عبادته عن جهل وضلال, وهذا عكف بنو جلدتنا على عبادته ليل نهار.
وهذا يمكن أن يكون داعي خير إلى الله لو تم وضعه في المنزل لأجل ذلك.
ولكن هناك فارق أخي المسلم وهو أن فتنة أمة محمد عليه السلام دخلت كل بيت ولم تقتصر على تصوير هيكل واحد يطوف الناس حوله تصديقاً لحديث رسول اللهr (عن عَوْفَ بْنَ مَالِكٍ الأَشْجَعِىَّ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ : أَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فِى غَزْوَةِ تَبُوكَ وَهُوَ فِى قُبَّةٍ مِنْ أَدَمٍ فَقَالَ لِى :« يَا عَوْفُ اعْدُدْ سِتًّا بَيْنَ يَدَىِ السَّاعَةِ مَوْتِى ثُمَّ فَتْحُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ ثُمَّ مُوتَانٌ يَأْخُذُ فِيكُمْ كَقُعَاصِ الْغَنَمِ ثُمَّ اسْتِفَاضَةُ الْمَالِ فِيكُمْ حَتَّى يُعْطَى الرَّجُلُ مِائَةَ دِينَارٍ فَيَظَلُّ سَاخِطًا ثُمَّ فِتْنَةٌ لاَ يَبْقَى بَيْتٌ مِنَ الْعَرَبِ إِلاَّ دَخَلَتْهُ ثُمَّ هُدْنَةٌ تَكُونُ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ بَنِى الأَصْفَرِ فَيَغْدِرُونَ فَيَأْتُونَكُمْ تَحْتَ ثَمَانِينَ غَايَةً تَحْتَ كُلِّ غَايَةٍ اثْنَا عَشَرَ أَلْفًا)([3])
إنه التلفاز.
لقد غزت القنوات الخبيثة الموجهة القادمة من الفضاء عقول شبابنا وقلوب بناتنا حتى إن شخصياته أصبحت مثالا يحتذى وقدوة يقتدى بها من قبل الشباب والبنات فتغيرت هيئاتهم وأشكالهم وتبعت ذلك قلوبهم وأخلاقهم فقصات الشعر تأخذ من أبناء الخنا ونزلاء مواخير اللواطة والدعارة وموضات الثياب أصبحت هاجسا وشاغلا أيقتدي بذاك المغني أم بهذا الممثل , وكذاك حال الفتاة فلا تدري من تقلد من الممثلات والمغنيات وأي لباس يناسبها ومن من الممثلات مثلها الأعلى.
وليس هذا فحسب فالأمر أدهى وأمر فكيف بك وهم يجلسون أمام الأفلام التي ما تركت من الحياء شيئا إلا وهدمته, والشباب والبنات ينظرون وربما كان ولي الأمر المسؤول أم الله- كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته- عن توجيه هؤلاء جالسا , وربما كانت الجلسة عائلية أمام الفحش والعهر , لا وربما كان الشاب والفتاة وحدهما يتابعان بشغف ويحصل ما لا يحمد عقباه.
إن الصحون اللاقطة هي مجرد أجهزة كهربائية كأي آلة أخرى في البيت منّ الله بها علينا ، فهو المدرسة التي تربي-يوم تخلت مدارسنا عن هذا الدور- ،وهو الأستاذ الموجه من خلال البرامج تم انتقاؤها بشكل مدروس ومحددة الأهداف بعناية فائقة فما هي آثاره ونتائجه:
1- إنه يكرس التكيف مع مظاهر الانحراف بألوانها ، ويصوغ شخصيات مشرقة خلقياً وفكرياً ، ويسرب إلى العقول أن الانحراف أمر واقع وأنه صبغة عامة في المجتمع فلا جدوى من المقاومة ، ولا مناص من الاستسلام ، والقبول بالأمر الواقع
2- وإن من أخطر مخاطره إشاعة الفاحشة وترويض النفوس عليها،فمن استمرأ النظر إليها تموت الغيرة في صدره ولا يعود لها كبير أثر في نفسه
3- ويعلم الجريمة ، ويقلب القيم رأساً على عقب : فاللصوصية : بطوله تثير الإعجاب بالبطل ( اللص ) ، والغدر : كياسة ، والخيانة : فطانة ، والعنف : هو الوسيلة المثلى والأقل تكلفة لتحقيق المآرب ، وعقوق الآباء تحرر ، وبر الوالدين ذل ، وطاعة الزوج رق واستعباد ، والنشوز حق ، والعفة كبت ، والدياثة فن راقٍ رفيع.
ماكان في ماضي الزمان محرما للناس في هذا الزمان مباح
صاغوا نعوت فضائل لعيوبهم فتعذر التمييز والإصلاح
هذا الأستاذ أيها الأخ المسلم أيتها الأخت المسلمةمتخصص بفن نشر الفساد ,وإيجاد وسائل الاتصال غير الشرعية، وعرض الفواحش بطريقة تحريضية مثيرة .
يقول ( يوري ديو زيكوف)
أخصائي الاجتماع : ( إدمان مشاهدة التلفاز وباء سيكولوجي جديد يعم كوكبنا ؛ إنه إذ يسلِّينا يلوث طبيعتنا السيكولوجية والحِسِّية)
3- يدفع الزوجات إلى المقارنة بين حياتها ومستواها المعيشي وبين ما تراه على الشاشة من الكذب والمَشَاهِد ، فتنقم على حياتها ، وتزدري نعمة الله عليها ،وتجحد فضل زوجها عليها ، وتنسى المسكينة أن ما تراه ما هو إلا (تمثيل) . ...
4 - التزوير العاطفي من إبراز الزوجة ( التلفزيونية) في غاية الرقة واللطف في معاملة زوجها التلفزيوني ، وإبراز الأخير في صورة العاشق الموله بزوجته ،فتنبعث مشاعر الحسرة والألم من قلب الزوج المشاهد ، والزوجة المشاهدة ، وينسى الاثنان أن هؤلاء لا يعرفون حياة (الأسرة) ولا قيمها ، وإنما يتقنون فقط ...
تمثيلها .
5- افتتان المشاهدين والمشاهدات بما يرون من صور ؛ حيث يدفع الزوج او الزوجة للمقارنة بين ما يشاهدان وبين واقعهما.
4 - إشاعة الأفكار الهدامة المعادية للإسلام من خلال التمثيليات والأفلام التي يكتبها من لا خلاق لهم ، فيسوغون الخيانة ، وتبرير الفاحشة ، ونفث سموم ما يسمى بالحرية الشخصية بمفهومها الإباحي ، وتحريض المرأة على التمرد على أبيهاوزوجها ، والتنفير من أحكام الشريعة المطهرة في قضايا : الحجاب ، والطلاق وتعدد الزوجات ، ونحوها .
كيف نستثمر نعمة الله التي أنعمها علينا؟
1- حذف كل القنوات الغير ملتزمة.
2- تحصين الجهاز من عبث الأولاد وعدم ترك جهاز التحكم إن لم يكن الجهاز مؤمناً .
3- حث الأهل والأولاد على مشاهدة القنوات الدينية وشرح منافعها وفوائدها.
4- تحصين الأولاد خلقياً, وذلك بحسن التربية والإشراف والمراقبة الدائمة, وخاصة التنبيه والتحذير من رفقاء السوء.
5- محاولة تنظيم ساعات مشاهدة التلفاز.
فالله الله ياشباب الإسلام والله الله يافتيات الإسلام أن تسقطوا في فخ قد نصب , وأن تنطلي عليكم حبائل أهل الكفر والعصيان , وحذارحذار أن ينال من تربصوا بكم الدوائر , ووضعوا نصب أعينهم أخلاقكم وعفتكم ودينكم وهويتكم , فلا تغرنكم برهجة المظاهر الواهية , فلا تنظروا إلى جمال الثياب ولكن أنظروا إلى العفن الذي تحت الثياب , ولاتنظروا إلى جمال المنظر ولكن انظروا إلى خبث الجوهر .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

.





<hr align=right width="33%" SIZE=1>

([1]) رواه الطبراني, والحاكم
([2]) رواه مسدد والنسائي في الكبرى مرسلًا ورواته ثقات.


وله شاهد مرفوع من حديث بن عباس رواه الحاكم وقال: صحيح على شرطهما


([3]) رواه البخاري باب ما يحذر من الغدر رقم 3005
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أخي المسلم أحذر العجل الفضي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشيخ محمد امين الزعبي :: الــــــــــملــــتقـــــى الـــــعــــام :: لــــقـــــــاء الأحـــــــبــــــة-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: